الأمن النيابية :تقويض الخروق الأمنية يتعلق بضرب الضباط الفاسدين وتحرير الفلوجة

0

تفجيرات

المعلومة /خاص/..

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الثلاثاء، أن الحلول المناسبة لمشكلة الخروق الأمنية التي تستهدف العاصمة تكمن بتحرير مناطق حزام بغداد ومدينة الفلوجة تحديداً من سيطرة تنظيم داعش، إضافة لمحاسبة الضباط المقصرين والفاسدين ,ومعاقبتهم بشدة.

وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن “لجنة الأمن والدفاع ستشرع بإستجواب القادة والوزراء الأمنيين بدءً من يوم الخميس المقبل ولغاية الأسبوع القادم بهدف مناقشة الوضع الأمني في البلاد ومناقشة الخروق الأمنية المتكررة التي تستهدف العاصمة بغداد”، مبيناً أن “الاعتداءات الإجرامية تتحملها جميع صنوف المؤسسة العسكرية دون استثناء”.

وأضاف أن “الأسباب التي دفعت لزيادة الاعتداءات الإجرامية هي تباطؤ رئيس الوزراء حيدر العبادي بمحاسبة الضباط الفاسدين ومعاقبتهم وتبديل القيادات الأمنية الفاشلة، فضلاُ عن تقاعس وزارة الداخلية من استخدام أجهزة كشف المتفجرات الحديثة والمتطورة التي تتضمن سيارات السونار الحديث والكاميرات الليزرية، إضافة لتأخر عمليات تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم داعش الإجرامي”.

وتابع الغراوي أن “الحلول المناسبة لمشكلة الخروق الأمنية التي تستهدف العاصمة تكمن بتحرير مناطق حزام بغداد ومدينة الفلوجة تحديداً من سيطرة تنظيم داعش، إضافة لمحاسبة الضباط المقصرين والفاسدين من قبلِ القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي”.

وكانت العاصمة بغداد شهدت اليوم الثلاثاء سلسلة تفجيرات إجرامية بسيارات مفخخة في مناطق الشعب، وناحية الرشيد، ومدينة الصدر، أدت  لاستشهاد وإصابة العشرات من الأبرياء والمدنيين العزل، فيما تمكنت من تفكيك سيارتين مفخختين بمدينتي الصدر والزعفرانية شرقي وجنوب بغداد.انتهى/25ل

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.