الطليباوي: الحشد الشعبي وفصائل المقاومة يحتشدون على مشارف الفلوجة لتحريرها

0

الطليباوي

المعلومة / خاص..

اعلن المتحدث العسكري باسم عصائب اهل الحق جواد الطليباوي، الثلاثاء، عن تحرك فصائل المقاومة والحشد الشعبي صوب مشارف مدينة الفلوجة لتحريرها، وفيما أكد ان اميركا لا تزال تمارس الضغط على العبادي بتاجيل عملية اقتحامها ، اشار الى ان التفجيرات الاخيرة سببها الفلوجة.

 

وقال الطليباوي في تصريح لوكالة / المعلومة /، ان “فصائل المقاومة والحشد الشعبي حشّدت قواتها القتالية على مشارف مدينة الفلوجة وهي حاليا بانتظار ساعة الصفر لأنطلاق عملية تحريرها من عصابات داعش الاجرامية”، مشيرا الى ان “القوات القتالية في الحشد المقدس على اتم الاستعداد العسكري واللوجستي، ولديها دراسة شاملة لطبيعة الارض وتضاريسها والنصر مضمون”.

 

واضاف ان “اميركا حتى الان تحاول عرقلة الجهود لتحرير الفلوجة وتعمل على توجيه بوصلة القوات العسكرية صوب مدينة الموصل التي تبعد مئات الكيلومترات عن محافظة بغداد في حين لا تبعد الفلوجة سوى 60 كيلو مترا فقط عن مركز العاصمة”، مشيرا الى ان “الامريكان لا يزالون يمارسون الضغوط على رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لضمان عدم المساس بالفلوجة لاسباب تتعلق بمصالح واشنطن في منطقة الشرق الاوسط”.

 

وتابع ان “التهديدات والخروق الامنية التي حدثت كانت بسبب عدم تحرير الفلوجة ما جعلها الممول الاول لارسال الارهابيين والمنشط الفعال للخلايا النائمة ، فضلا عن تواطؤ بعض السياسيين معهم لارباك الوضع بهدف كسب المغانم السياسية”، مبينا ان “الاجهزة الامنية والاستخبارية فشلت فشلا كبيرا في توفير الامن داخل العاصمة نتيجة ارتشاء بعض القيادات وعدم كفاءة الاخرى”.

 

وبحسب مراقبين فان الفلوجة تعتبر المعقل الرئيس لعصابات داعش الارهابية ، في حين تحاول الولايات المتحدة تأخير حسم معركتها كي تجعل منها منطقة دائمة التهديد للعاصمة بغداد، فيما يقول خبراء وسياسيون أميركيون أن الرئيس الاميركي باراك أوباما يحاول الحصول على مكاسب سياسية بمعركتي الموصل والفلوجة، سيما مع قرب الانتخابات الرئاسية في اميركا، ويساعده على ذلك دول عربية واقليمية وسياسيون عراقيون. انتهى 25 ك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.