كتائب حزب الله تصدر اوامر لسيطراتها لملاحقة ومتابعة ارتال اتحاد القوى

0

كتائب حزب الله

 

المعلومة/بغداد..

أصدرت كتائب حزب الله، الاربعاء، أوامر لسيطراتها المنتشرة في المحاور المتواجدة فيها لملاحقة ومتابعة ارتال اتحاد القوى، على خلفية اتهاماتها للكتائب باختطاف مواطنين في الانبار، فيما كشفت عن ابلاغ الامريكان لرئيس الوزراء حيدر العبادي بأن الخطر سيداهم بغداد اذا تقدمت القوات لتحرير الفلوجة.

وقال المتحدث العسكري باسم الكتائب جعفر الحسيني في تصريح متلفز وتابعته وكالة /المعلومة/ إن “الكتائب أصدرت اوامر الى سيطراتها في جميع المحاور التي تتواجد فيها لملاحقة ومتابعة ارتال اتحاد القوى”.

وأضاف الحسيني، أن “ذلك يأتي ردا على مواقف وتصريحات اتحاد القوى الأخيرة ضد المقاومة الإسلامية وتضحياتها”.

وعن عملية تحرير الفلوجة، كشف الحسيني عن “ابلاغ الامريكان لرئيس الوزراء حيدر العبادي بأن الخطر سيداهم بغداد اذا تقدمت القوات لتحرير الفلوجة، وهذا دليل قاطع على رفض الامريكان لتحرير القضاء ارضاءً لبعض العشائر التي تحتضن عصابات داعش الاجرامية”.

وأضاف أن “الفلوجة تعد من أهم حواضن عناصر “داعش” الاجرامية، والتي تريد اميركا المحافظة عليها كي لا يتم الضغط عليها”، مؤكداً أن “تحرير الفلوجة يعني قطع شوكة كبيرة من هذه العصابة التكفيرية وبالتالي القضاء عليها، وهذا الامر لايعجب الامريكان”.

وأشار الحسيني إلى أنه “لا يمكن دخول الفلوجة في الوقت الحالي”، مبيناً أن “كتائب حزب الله تحاصر هذه المدينة من ثلاثة محاور، واذا ما حصلت موافقة القائد العام للقوات المسلحة لتحريرها فان الكتائب ستقتحم المدينة خلال 48 ساعة، ووجود اسناد من باقي فصائل المقاومة الاسلامية و الجيش العراقي سيكون محفزا آخر لتحرير الفلوجة بوقت قياسي من الزمر الاجرامية”.

وكان اتحاد القوى اصدر بيانا الأحد الماضي هاجم فيه كتائب حزب الله، متهما اياهم بالوقوف وراء اختطاف 2000 مواطن من اهالي محافظة الأنبار، فيما ردت الكتائب على البيان معتبرة أن مواقف الاتحاد تلك “دفاعا عن داعش .. وانهم  تجاوزوا كل الحدود وانكروا التضحيات والعهد بيننا قريب”.

وليس بيان اتحاد القوى هو الأول من نوعه، حيث سبق للنائب عن الاتحاد واحد قياداته البارزة محمد الكربولي ان هاجم كتائب حزب الله، زاعما انها “اساءت لقوات الحشد الشعبي”. انتهى 25

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.