ويكيليكس ينشر وثائق تكشف عن خفايا “الفتنة الامريكية” للايقاع بين العراق وإيران

0

ويكيليكس

 

المعلومة/بغداد..

كشفت وكالة تسنيم الإيرانية، الاربعاء، عن نشر موقع ويكيليكس وثائق تكشف عن خفايا “الفتنة” الامريكية للايقاع بين العراق وإيران.

وقالت الوكالة في تقرير لها اطلعت عليه /المعلومة/، إن “الخبراء توقعوا بأن تکون الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی تعتبر من أهم الدول الجارة للعراق المنتفعة من الهجوم الامریکی علی هذا البلد فی عام 2003، وقد حصلت قوات التحالف المتعددة الجنسیات من خلال الشرکات التابعة للقطاع الخاص علی الأرباح الهائلة من خلال استثمار المشاریع الاقتصادیة الا انها أنفقت میزاینتها العامة من أجل الغاء أهم عدو لایران الاسلامیة اي صدام”.

وکشفت احدی الوثائق التي نشرها موقع ویکيلیکس، بحسب الوكالة، عن “العلاقات بین طهران وبغداد والمحاولات التي تقوم بها الدول الغربیة لزیادة مصالحها بدءا من تأسیس اذاعة العراق الحر وایران الحرة فی یوم واحد مرورا بارسال الجواسیس بین الجماعات الشیعیة والاعترافات الملحوظة التی جاءت فی هذه الوثائق”.

وأشارت سوزان ابستین الخبیرة في معهد الدراسات الامریکیة الی “تأسیس اذاعة العراق الحر وایران الحرة فی عام 1998 بموافقة الرئیس والکونغرس الامریکیین حیث أکدت أن الهدف من تأسیس هذه الاذاعة هو استخدام الوسائل المتنوعة للاطاحة ‌بصدام وتشکیل نظام الحکم الذاتی فی شمال العراق”.

وأکدت احدی الوثائق، أن “الهدف من تأسیس اذاعة ایران الحرة هو مواجهة التهدید الامنی الذی تشکله طهران ضد أمریکا”.

وأشارت وثیقة نشرتها قوات التحالف المتعددة الجنسیات فی العراق بعد شهر من الهجوم علی هذا البلد فی عام 2003 الی القلق الذی استولی علی الغرب من تزاید شعبیة ایران بین شیعة العراق وتوقعت أن تشکیل حکومة شعبیة فیه سیؤدي الی تعزیز العلاقات بین بغداد وطهران أکثر من أی وقت مضی.

ووصفت هذه الوثیقة المجلس الاعلی للثورة الاسلامیة فی العراق وفیلق بدر بأنها قوات ایرانیة تعتمد حسب زعمها سیاسة طائفیة في هذا البلد.

وجاء في تقریر نشره الکونغرس الامریکی في کانون الثانی عام 2009 أن أهداف طهران فی العراق بعد سقوط صدام هي عدم تحویل هذا البلد الی مصدر تهدید کما کان في السابق والعمل علی استمالته لیکون حلیفا لها في المنطقة. انتهى / 25

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.