مقرر الأمن النيابية: لا حلول حالية للأزمة الأمنية

0

تفجيرات

المعلومة /خاص/..

كشف مقرر لجنة الأمن والدفاع النيابية عن المكون الكردي شاخوان عبد الله، الأربعاء، أنه لا توجد أيةً حلولٍ جذرية لمعالجة الأزمة الأمنية في الوقت الراهن، عازياً سبب ذلك لتعطيل عمل اللجنة بسبب التداعيات السياسية الأخيرة.

وقال عبد الله في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن “أعضاء لجنة الأمن والدفاع اجتمعوا مع القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، خلال الشهر الماضي، لمناقشة الأوضاع الأمنية التي شهدها البلاد خلال الفترة الماضية، فضلاً عن الأداء الأمني للمؤسسة الأمنية مقارنة بأعداد منتسبيها”، مبيناً أن “العبادي قدم للجنة الأمن قائمة تتضمن بأعداد المنتسبين من بينها 600 ألف منتسب في وزارة الداخلية، و10 آلاف آخرين في جهاز المخابرات، فضلاً عن 11 آخرين في الأمن الوطني”.

وأضاف أن “لجنة الأمن والدفاع قدمت مقترحاً للعبادي يقتضي بمعالجة الأوضاع الأمنية الراهنة من بينها دمج الدوائر الأمنية مع وزارة الداخلية، والمؤسسات الأستخبارية مع وزارة الدفاع”، موضحاً أن “المقترح المذكور جوبهَ بالرفض من قبلِ الكتل السياسية بسبب تمسكها باستحقاقاتهم الانتخابية في تلك الدوائر”.

وأضاف أن “التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد نُفذت بمخططٍ من تنظيم داعش الإجرامي لخلق فجوة بين الحكومة العراقية والتيار الصدري على خلفية تظاهرات الأخير أمام المنطقة الخضراء”، مؤكداً أن “اللجنة الأمنية معطلة عن العمل بسبب التداعيات السياسية الأخيرة التي شهدها مجلس النواب”.

وكانت العاصمة بغداد شهدت أمس الثلاثاء سلسلة تفجيرات إجرامية بسيارات مفخخة في مناطق الشعب، وناحية الرشيد، ومدينة الصدر، أدت  لاستشهاد وإصابة العشرات من الأبرياء والمدنيين العزل، فيما تمكنت من تفكيك سيارتين مفخختين بمدينتي الصدر والزعفرانية شرقي وجنوب بغداد، وكان هذا قبل ان تسبق تلك التفجيرات، أعمال إجرامية أخرى بيومين اودت بحياة المئات من المدنيين الأبرياء.انتهى/25ل

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.