سيناتورة جمهورية : ترامب خلق وضعا خطيرا وجعل مصالحه الشخصية فوق كل شيء

المعلومة/ ترجمة …

اوضحت السيناتورة الجمهورية سوزان كولينز سبب ادانتها للرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب قائلة إنه خلق “وضعا خطيرا” ووضع “مصالحه الأنانية” فوق  مصالح البلاد.

ونقلت صحيفة نيوزويك في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ عن كولينز قولها بعد فشل الادانة  في مجلس الشيوخ إن ” الهجوم على مبنى مجلس الشيوخ  لم يكن اندلاعًا تلقائيًا للعنف. بل كان تتويجًا لتيار مستمر من الاستفزازات من قبل ترامب والتي كانت تهدف إلى قلب نتائج الانتخابات الرئاسية”.

واضافت أن ” تصرفات ترامب اشبة بالقاء عود ثقاب مشتعل في كومة من الاوراق الجافة ، وقد اذكى  حالة الاستياء من خلال وابل مستمر من الادعاءات الكاذبة بشان تزوير الانتخابات “.

وتابعت ” لقد انشأ ترامب وضعا خطيرا للغاية وبدلاً من الدفاع عن النقل الدستوري للسلطة ، حرض على تمرد بهدف منع حدوث هذا الانتقال للسلطة، سواء كان ذلك عن طريق العمد أو بسبب التجاهل المتهور لعواقب أفعاله ، وإخضاع مصالح البلاد لمصالحه الأنانية ، ولذا فهو يتحمل مسؤولية كبيرة عن غزو مبنى الكابيتول “.

يشار الى أنه ” وعلى الرغم من أن التصويت بالإدانة كان الأكثر حزبيًا في تاريخ الولايات المتحدة ، بأغلبية كبيرة (57 من أعضاء مجلس الشيوخ من أصل 100) صوتوا لإدانة ترامب ، إلا أن هذا لم يلب الحد الدستوري العالي لأغلبية الثلثين من أجل إدانة الرئيس الجمهوري السابق ، كان يتعين على ما لا يقل عن 17 جمهوريًا الانضمام إلى أعضاء التكتل الديمقراطي  مما يعني أنه كان يتعين على 10 جمهوريين إضافيين الانقلاب على ترامب بالإضافة إلى كولينز “. انتهى/ 25 ض

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.