هور ابن نجم يقاوم الاندثار ويصارع على البقاء

0

المعلومة/بغداد..
تضيق مساحة هور ابن نجم بشكل كبير، بسبب قلة الاطلاقات المائية ما حدا بالبعض الى تحويل أراضيه التي جفت إلى زراعية وسكنية، ورغم ان دائرة بيئة المحافظة كانت قد أطلقت مشروعا لاحيائه قبل سنوات عدة، بيد ان المبازل التي انشأتها وزارة الموارد المائية خلال العام 2018 واصبحت تصب فيه، اوقفت هذا المشروع تماما.
ووصلت مساحة هور ابن نجم قبل عقود، الى 40 الف دونم ويمتد بين ثلاث محافظات هي النجف الاشرف وبابل والديوانية، بيد ان المساحة تقلصت حاليا الى اقل من خمسة آلاف دونم والممتدة فقط مابين ناحيتي الحرية والعباسية بمحافظة النجف.
ونقلت صحيفة “الصباح” الرسمية في تقرير لها اطلعت عليه /المعلومة/، عن مدير بيئة النجف عادل محمد محسن لـقوله، إن “نظام إدارة المحميات الوطنية الطبيعية رقم (2) لسنة 2014، يشترط وجود الموارد الطبيعية للمحميات”، مضيفا ان “هور ابن نجم فقد هذا الشرط بعد أن حولت الموارد المائية موارد الهور إلى مبزل صناعي، اضافة الى فقدان ديمومة المياه الواصلة له”.
وبين محسن، ان “الهور تحول إلى خزان اصطناعي، بعد أن تم إنشاء مبزل تصب فيه سبعة جداول قادمة من شط العباسية، والتي كانت سابقا تصب مباشرة فيه، اما الان فإن هذا المبزل يتحكم بهذه الجداول”، منوها بأن “نقص الاطلاقات المائية وشحها، أثر بشكل كبير في الاحياء فيه، كونه يحتاج إلى مورد مائي ثابت”.
من جانبه قال مدير مركز التنوع الاحيائي في بيئة النجف حيدر فليح حسن، ان “التحكم بمياه الهور وسحبها وقت الحاجة يتسبب بجفافه، ما يؤدي الى نفوق اسماكه وموت نباتاته”، منوها بان “الاستيلاء على أراضي الهور التي جفت وتحويلها إلى اراض زراعية وسكنية، أدى إلى تقلص مساحته بشكل كبير”.
واكد حسن، ان “هور ابن نجم لو توفرت له حصة مائية كافية ومستدامة، سيشهد تنوعا احيائيا يؤهله ليكون محمية وطنية طبيعية، ومكانا ملائما لتربية الحيوانات المنتجة وأهمها الجاموس، اضافة الى استقباله للطيور المهاجرة، علاوة على انواع الاسماك والاحياء الاخرى التي تعيش فيه”.
وتابع ان”الهور وعقب تحوله في الوقت الحالي إلى خزان مائي تتحكم به وزارة الموارد المائية من خلال نواظم، فإنه يحصل على المياه عندما يكون هناك فائض، وتسحب منه عند الحاجة لاستخدامها في الزراعة”. انتهى/25

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.