الفساد يطيح بمدراء دوائر واقسام في الديوانية

0

المعلومة/بغداد..
كشف محافظ الديوانيَّة زهير علي الشعلان، السبت، عن عزل مدراء دوائر واقسام بسبب الفساد المالي والاداري الذي انهك المواطنين، فيما أكد أن الحكومة المحلية ما زالت تعطي ملف تقديم الخدمات الاساسية التي يحتاجها المواطن أولوية.
وقال الشعلان في حوار اطلعت عليه /المعلومة/، إن “الحكومة المحلية ما زالت تعطي ملف تقديم الخدمات الاساسية التي يحتاجها المواطن أولوية في برنامج عملها”، مشيرا إلى “استمرار الدوائر الخدمية بتنفيذ حملات الجهد الذاتي التي تشمل تحسين مستوى الخدمات في الاحياء السكنية.
واضاف انه “اتفق مع السفير الايطالي على تقديم التسهيلات الكافية للشركات الاستثمارية الايطالية الراغبة بخوض تجربة الاستثمار في المحافظة ومنها تنفيذ مشاريع اروائية، إلى جانب تحقيق خطوات متقدمة مع دولة السويد بتنشيط الاستثمار عبر استقطاب شركاتها للحصول على فرص استثمارية متنوعة خصوصا في قطاع الزراعة”.
ولفت إلى “تحقيق نجاح كبير بتطبيق تجربة الشراكة بين المحافظة ودولة السويد التي توجت باعلان الديوانية كأول محافظة عراقية تعتمد الحكومة الالكترونية في مجال المال”، مؤكدا “وجود خطة مدروسة لدى الحكومة المحلية تهدف إلى تحقيق طفرة في الانفتاح على الدول المتقدمة للاستفادة من قدراتها وخبراتها لتحسين الواقع الاقتصادي والعمراني”.
وفي الشأن الزراعي وتداعيات شح المياه بين الشعلان أنَّ “مشكلة شح المياه خطيرة بالنسبة للفلاحين واسرهم من جهة والسوق المحلية والمواطنين من جهة اخرى”، مشيرا إلى “ضرورة تنفيذ مشاريع اروائية حديثة تضمن وصول كميات المياه إلى المناطق المشمولة بالخطة الزراعية، علاوة على تنفيذ العديد من اعمال كري وتنظيف الجداول والانهار وتنفيذ عدد كبير من رفع التجاوزات الزراعية للمحافظة على الحصة المائية”.
وفي مجال مواجهة الفساد المالي والاداري، قال الشعلان: “لقد اتخذت الحكومة المحلية اجراءات مشددة للقضاء على الفساد الاداري والمالي الذي انهك كاهل المواطنين، إذ تم تكثيف الاجراءات المتعلقة بالرقابة بشكل لافت للنظر وتم عزل العديد من مدراء الدوائر والاقسام بسبب الفساد او الاهمال او التقصير وغيرها من مخالفات، وفعلت المنافذ التي تعنى بشكاوى المواطنين وتبليغهم عن حالات الفساد لمعالجته بالسرعة الممكنة”. انتهى/25

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.