عريضة المطالبة بسحب لقب فارس من توني بلير تصل الى 500 الف توقيع

0

المعلومة/ ترجمة …
أفاد تقرير لصحيفة الديلي ميل البريطانية ، الثلاثاء، ان عريضة الالتماس التي قدمت الى ملكة بريطانيا وتطالب بسحب لقب فارس من رئيس الوزراء الاسبق توني بلير قد وصل عدد تواقيع المطالبين بها 500 الف شخص.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” الناشطين المناهضين للحرب وصفوا منح توني بلير لقب فارس بأنه ضربة لشعب العراق وأفغانستان ، واغاضة مؤلمة لامهات العسكريين الذين قتلوا او اصيبوا في غزو البلدين وعائلاتهم”.
وقال الكاتب والصحفي البريطاني أندرو بيرس ” ما زلنا ندفع ثمن غرور توني بلير وجشعه وحماقته، و إذا كان لديه ذرة من الكرامة ، فإنه سيرفض لقب الفروسية، فقد تضررت سمعته بشكل لا يمكن إصلاحه بسبب قراره الدخول في حرب العراق بناءً على نشرة كاذبة وحصوله على الملايين من خلال تقديم المشورة للطغاة الأجانب منذ ذلك الحين”.
وتابع التقرير” لا شيء يبقى وصمة عار على سمعة بلير أكبر من غزو العراق ، الحرب التي قتل فيها 179 جنديًا بريطانيًا ، وتعرض مئات آخرون لإصابات غيرت حياتهم ، ويقدر أن أكثر من 200 ألف مدني ماتوا نتيجة لذلك، لقد كلفنا الكثير من الأموال والدم حيث تقدر التكلفة الإجمالية للعمليات العسكرية للمملكة المتحدة بأكثر من 8 مليارات جنيه إسترليني”.
واشار التقرير الى ان” استنتاجات تقرير شيلكوت بشأن الحرب كانت مدمرة لبلير ، واتهمته بكونه كاذبًا ومثيرًا للحرب. وخلص التقرير البالغ 2.6 مليون كلمة ان ” بريطانيا اختارت الانضمام إلى غزو العراق قبل استنفاد الخيارات السلمية لنزع السلاح حيث لم يكن العمل العسكري في ذلك الوقت هو الملاذ الأخير” ورغم ذلك مازال بلير يصر على انه غير نادم ، لذلك و نظرًا لأن اعداد الموقعين على الالتماس يرتفع باستمرار ، يجب على بلير أن يفعل الشيء الصحيح وهو التخلي عن لقب الفروسية وحماية الملكة من أي جدل آخر و عندها فقط سينقذ ما تبقى من سمعته.انتهى/ 25 ض

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.