إلغاء أحداث مهمة وطرد مشاهير وإغلاق حدود بسبب أوميكرون

0

المعلومة/ متابعة..

تسبب متحور فيروس كورونا الجديد “أوميكرون” الأسرع انتشارا، في إرباك العديد من الأحداث والقطاعات العالمية، في ظل تزايد أعداد المصابين بمرض “كوفيد 19” حول العالم.

وفي الولايات المتحدة، اضطر منظمو حفل جوائز “غرامي” الموسيقية إلى تأجيل انعقاده إلى أجل غير مسمى، بعدما كان مقررا في 31 يناير/ كانون الثاني في لوس أنجلوس، بحسب “فرانس برس”.

كما نقلت فعاليات مهرجان ساندانس السينمائي إلى الإنترنت للمرة الثانية، بعدما كان من المرتقب افتتاحه في العشرين من الشهر الجاري في يوتا.

وفي أستراليا حيث من المرتقب إقامة البطولة المفتوحة للتنس، أولى بطولات غراند سلام، تسبب المصنف أول عالميا نوفاك ديوكوفيتش، في ضجة كبيرة.

يعارض النجم الصربي التطعيم الإلزامي، لكنه حصل على إعفاء للمشاركة في البطولة، وهو ما تسبب في جدل واسع في البلاد التي تتبنى إجراءات مشددة لمواجهة “كوفيد 19”.

في النهاية، ألغيت تأشيرة النجم العالمي بسبب ما قيل إنه “خطأ إداري” في طلبه، وقررت السلطات ترحيله لحظة وصوله إلى ملبورن، في إجراء تسبب بأزمة دبلوماسية بين أستراليا وصربيا.

واتهم الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أستراليا بـ”إساءة معاملة البطل”، وأقام ديوكوفيتش لليلة في مركز احتجاز للمهاجرين وتقدم بطعن على قرار السلطات الأسترالية.

على جانب آخر، تستعد هونغ كونغ لإغلاق حدودها اعتبارا من يوم السبت ولمدة أسبوعين، أمام القادمين من 8 دول، وتطبق ماكاو إجراء مماثلا بدءا من يوم الأحد. فرضت حجرا على مدينة شيآن التي يقطنها 13 مليون نسمة لمدة أسبوعين.

في حين سجلت الهند نحو 90 ألف إصابة في يوم واحد، سجلت بلدان غربية مثل بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة أعداد إصابات يومية هائلة تقدر بمئات الآلاف يوميا، خلال الأسابيع الماضية. انتهى/25س

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.