مزيج كورونا وإنفلونزا.. ما سبل الوقاية من فلورونا وخطورتها؟

0

المعلومة/بغداد..
تتوالى الإعلانات في شتى أنحاء العالم عن اكتشاف إصابات مزدوجة، تجمع بين فيروسين، هما فيروسي كورونا والإنفلونزا، وبات يطلق عليها “فلورونا” اختصارا.

وللوقوف على تفاصيل هذه الحالة، تقول الدكتورة بشرى أحمد ناصر، المديرة التنفيذية في منصة الصحة السورية، في لقاء مع مع موقع “سكاي نيوز عربية :”مصطلح فلورونا ليس إلا تعبيرا عن إصابة مزدوجة بفيروسي الإنفلونزا وكورونا، أي أن كلاهما أصاب المريض في الوقت ذاته”.
وأضافت: “ولا تعتبر هذه الحالة الأولى التي تترافق بها الإصابة بكورونا مع إصابة أُخرى سواء فيروسية أو جرثومية أو فطرية، والفطر الأسود أكبر مثال”.
لكن ما يثير القلق هو تشابه الفيروسين في إصابتهما للجهاز التنفسي، فكلاهما يعتبران من الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، وذلك يشبه أن يطعن الشخص مرتين في الموقع ذاته، كما تشرح الطبيبة المختصة في العلوم الدوائية .
وتضيف بشرى ناصر:”رغم أن احتمال الإصابة بكلا الفيروسين ليس مرتفعا، إلا أن التخوف من الإصابة المزدوجة يزداد عند المرضى الذين يعانون من اضطرابات نقص المناعة وذوي الحالات الصحية المتدهورة، بينما لا تزال الدراسات مستمرة حول مدى خطورتها على بقية الفئات”.

وتتمثل أعراض الإصابة بفلورونا، بأعراض تنفسية بشكل أساسي مثل، السعال وألم الحلق وفقدان حاستي التذوق والشم وصداع وارتفاع الحرارة وفقدان في الشهية وضيق في التنفس مع ألم صدري، وفق ناصر.

وتمضي شارحة :”كما تختلف الأعراض السابقة من مريض لآخر، وذلك حسب الحالة الصحية للمريض ومقدار تعرضه للفيروسين، فقد تتراوح بين أعراض نزلة برد عابرة إلى الوفاة”.انتهى/ 25د

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.